المساج العلاجي

يعد المساج العلاجي واحد من الطرق المستخدمة للاسترخاء والتخفيف من توتر وألم العضلات ناهيك عن قدرته في علاج العديد من الحالات الصحية، يتم خلال المساج العلاجي استخدام الضغط وتختلف درجة الضغط باختلاف حالة المصاب، غالبًا ما يتم التركيز خلال العلاج على الأنسجة الرخوة في الجسم كالأوتار والعضلات والأربطة المتحركة والتي تدعم الجسم، يتم تقديم المساج العلاج من قبل أصحاب الخبرة والمعرفة سواء في العيادة أو المشفى نحن في مركز العلاج بالإبر الصينية نمتلك فريق من الأخصائيين أصحاب الخبرة القادرين على تقديم خدمات أفضل مساج بدبي باستخدام أحدث الوسائل والمعدات.

أنواع المساج العلاجي 

يقسم المساج أو التدليك العلاجي إلى عدة أقسام فيما يأتي أبرزها:

  • التدليك السويدي، يعد هذا النوع من التدليك هو الأكثر شهرة حول العالم ويتضمن استخدام مجموعة من الزيوت لحث الشخص على الاسترخاء.
  • تدليك ريكي، يتم خلال هذا النوع استخدام التدليك باللمس الخفيف.
  • التدليك القحفي العجزي، يركز هذا النوع من التدليك على الجهاز العصبي المركزي ويتم باستخدام قوة ضغط تساوي 5 غرامات.
  • تدليك الأنسجة العميقة، يتم خلال هذا النوع التركيز على أنسجة الأوتار والعضلات العميقة باستخدام الضغط الشديد على الأنسجة.
  • تدليك بولف وتحرير اللفافة العضلية، يتم خلال هذا النوع استخدام بعض التقنيات لتحكم بالأنسجة الرخوة.

فوائد المساج العلاجي 

يمكن للمساج أو المعروف بالتدليك العلاجي المساعدة على تحسين ليونة المفاصل والعضلات والتخفيف من الالام الناجمة عن بعض الحالات، وفيما يأتي أبرز المشاكل التي يمكن لتدليك العلاجي حلها:

  • الإصابات المتعلقة بالإجهاد نتيجة الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • الام الرأس المختلفة، كالشقيقة والصداع العنقودي وصداع التوتر والجيوب وغيرها من أنواع الصداع.
  • الأمراض المرتبطة بالعضلات والمفاصل.
  • إصابات الرقبة.

سلبيات التدليك العلاجي 

على الرغم من مزايا التدليك العلاجي إلا أن له مجموعة من الآثار الجانبية التي قد يصاب بها مجموعة من الناس، وفيما يأتي أبرز هذه الآثار:

  • ظهور جلطات دموية.
  • كسور في العظام.
  • إصابات في الأعصاب.

ويجدر التنويه إلى أهمية عدم استخدام هذا النوع من المساج للأشخاص الذين يعانون من أي من الحالات الصحية الآتية:

  • أمراض القلب.
  • مرضى الالتهاب الوريدي.
  • بعض الأمراض الجلدية، كالتهابات الجلد أو العدوى الجلدية.
  • المرضى الذين يعانون من الأمراض المعدية.