الضعف الجنسي: الأسباب والعلاج

كسائر الأمراض التي تصيب جسم الإنسان يعد الضعف الجنسي واحد منها، ولكن ما هي أسبابه؟ وما أهم علاماته وأعراضه؟ دعونا نتعرف على ذلك فيما يلي.

علامات الضعف الجنسي 

يمكن لرجل ملاحظة الضعف الجنسي عن طريق بعض العلامات، وفيما يلي أبرزها:

  • انخفاض الرغبة الجنسية، يعد انخفاض الرغبة الجنسية واحد من أكثر العلامات شيوعا لضعف الجنسي، وغالبًا ما تحدث نتيجة اضطراب في الهرمونات الجنسية، ومن الجدير بالذكر أن انخفاض الرغبة الجنسية قد يصيب كل من الرجال والنساء، قد يكون في بعض الأحيان مؤقت نتيجة عوامل نفسية يمر بها كلا الشريكين أو قد يكون دائم نتيجة أمراض عضوية.
  • ضعف الانتصاب، يرتبط ضعف الانتصاب بشكل كبير في الضعف الجنسي، يمكن تعريف ضعف الانتصاب على أنه عدم القدرة على الحفاظ على الانتصاب لمدة كافية لانهاء العلاقة الجنسية أو عدم القدرة على تحقيق الانتصاب في أي وقت كان.
  • سرعة القذف، تعد سرعة القذف واحدة من علامات الضعف الجنسي، وغالبًا ما تحدث دون تحكم، وتؤثر بشكل كبير على العلاقة بين الزوجين وعلى الوصول إلى النشوة الجنسية.
  • تأخر القذف، يعد تأخر القذف أو عدم حدوثه بشكل نهائي على الرغم من التحفيز الجنسي من علامات الضعف الجنسي.

عوامل خطر الضعف الجنسي 

تزداد فرصة الإصابة بالضعف الجنسي نتيجة بعض العوامل، امتلاكك واحدة أو أكثر منها قد يزيد من فرصة الإصابة، وفيما يلي أبرز هذه العوامل:

  • التقدم في العمر، تزداد فرصة الإصابة مع تقدم العمر.
  • الإصابة ببعض الأمراض، كأمراض القلب والشرايين والسكري.
  • التدخين، وذلك بناء على بعض الدراسات إذ أن نسبة الأشخاص المدخنين المصابين بالضعف الجنسي أكثر مقارنة مع الغير مدخنين.
  • مشاكل الأعصاب، غالبًا ما تسبب ضعف تدفق الدم إلى القضيب وضعف الانتصاب.

علاج ضعف الانتصاب

يعد التشخيص الصحيح أولى طرق علاج صعف الانتصاب، إذ يعتمد العلاج على سبب حدوث المشكلة، أي في حال كان الضعف الجنسي ناجم عن نمط الحياة المتبع فيجب عليك التوقف عن العادات التي تزيد من هذه المشكلة أما في حال كان الضعف الجنسي ناجم عن ضعف الانتصاب فيمكن علاج المشكلة عن طريق الأدوية، أو بواسطة بعض الطرق الجديدة علاج الضعف الجنسي بالخلايا الجذعية للشخص نفسه.