الرسوم المتحركة في الأفلام والألعاب

استجدت الكثير من الأفكار والإبتكارات خلال العقود الأخيرة. أسهمت هذه الأفكار والإبتكارات في تغيير الحياة اليومية التي نعيشها، من هذه الأفكار: صناعة الرسوم المتحركة. سنتحدث في هذا المقال عن الرسوم المتحركة وإنتاجها. كما سنتحدث عن الفرق بين صناعة الرسوم المتحركة للأفلام وإنتاجها للألعاب المختلفة. كما سنتطرق إلى أنواعها.

الرسوم المتحركة (Animation): هي عملية خداع بصري، أي هي طريقة لخداع العين البشرية، والتي تدفع الإنسان بالإعتقاد أن مجموعة الصور الثابتة (الغير متحركة) في مجملها صورة واحدة تتحرك. تجدر الإشارة أن هنالك رسوم متحركة يتم إنتاجها للأفلام، وهنالك رسوم متحركة يتم إنتاجها للألعاب.

الفرق بين الرسوم المتحركة المستخدمة في الأفلام وتلك المستخدمة في الألعاب
يعتقد الكثير من الناس أن عملية إنتاج الرسوم المتحركة للأفلام والألعاب عملية واحدة، وهذا أمر خاطئ كليا ً. عملية إنتاج الرسوم المتحركة للأفلام تختلف في تفاصيلها وتقنياتها عن عملية إنتاجها للألعاب. نلخص هذا الإختلاف في النقاط الآتية:

1. إنتاج الرسوم المتحركة للأفلام أقل تعقيدا ً. يحتاج المنتج أو المصمم إلى التركيز على الأمور الظاهرة في المشهد فقط، ومن زوايا محددة. يكون التركيز بشكل رئيسي على الشخصيات والأجزاء الظاهرة في هذا المشهد، ومن الزاوية التي تظهر للمشاهدين. ولذلك على المنتج التركيز على تصميمها وإنتاجها أفضل إنتاج من هذا الزوايا، والتركيز على إبراز حركتها. أما في الألعاب، فيجب التركيز على جميع الشخصيات التي يملك اللاعب سيطرة وتحكم بها، والتركيز على جميع الزوايا التي يمكن للمشهد أن يرى منها. فاللاعب يملك القدرة على الدوران بالمشهد، وبالتالي تتغير زاوية النظر. يحدث ذلك بسبب حاجة اللاعب إلى مشاهدة الشخصية الظاهرة في اللعبة ومحيطها من كل زاوية ممكنة.

2. إنتاج الرسوم المتحركة للألعاب أصعب من تلك المصنعة للأفلام. تكون الألعاب بالعادة ألعاب تفاعلية، أي يترتب حصول مجموعة من الأحداث بناء ً على الأوامر التي يزودها اللاعب. وبالتي يحتاج اللاعب إلى تحكم كامل بالشخصيات والمركبات وغيرها من الأمور الموجودة في اللعبة.

3. التوقيت في الألعاب مسألة غاية في الأهمية: يؤثر وقت استجابة الشخصية التي يتحكم فيها اللاعب، ووقت استجابة الأمور الأخرى في اللعبة على نجاح أو فشل اللعبة.

4. الوقت المستغرق لإنجاز الرسوم المتحركة للأفلام أكبر من الوقت الخاص بإنتاج اللعبة: قد يستغرق إنتاج مشهد معقد في الأفلام قرابة الشهر أو أكثر.
أنواع الرسوم المتحركة بشكل عام

أشارت الدراسات الى وجود خمسة أنواع من الرسوم المتحركة، تتلخص بالآتية:
1. الرسوم المتحركة البسيطة: تواجد هذا النوع من الرسوم المتحركة قبل إختراع صناعة الأفلام. يتم إنتاجها من خلال تجميع الرسومات (يتم رسمها باليد) على شكل كتاب واحد وتقليب صفحاته بسرعة كبيرة، بحيث توحي حركتها السريعة للناظر بأن الشخصيات المرسومة على هذه الأوراق تتحرك بدورها.

2. الرسوم المتحركة التقليدية: يتم رسمها على ورق شريطي باليد، وعرضها بجهاز تقليدي بسيط. تعتبر أفلام ديزني القديمة من أشهر الأمثلة على هذا النوع من الرسوم المتحركة. تحتاج هذه الرسوم إلى كثير من المهارات الفنية؛ لإتمامها بشكل دقيق وممتاز.

3. الرسوم المتحركة بإستخدام الحاسوب: أحدث الحاسوب ثورة في عالم صناعة الرسوم المتحركة. يتم إنتاج هذه الرسوم رقميا ً بإستخدام تقنيات الحاسوب الواسعة والمختلفة. بدأت عملية توظيف الحاسوب في إنتاج الرسوم المتحركة في التسعينات إلى جانب النوع التقليدي، على الرغم من ظهورها في الستينات من القرن الماضي.

4. إنتاج الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد بإستخدام البرامج المختلفة، منها: الفلاش.

5. الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد.